Skip Navigation Links
    الجمعة , 24 أيلول 2021 م
Skip Navigation Links
اوراق ساخنة
الجمعة , 11 حزيران , 2021 :: 12:38 م
هآرتس العبرية : الفلسطيني سيبعث من جديد وسيأتي راكبا فرسه الى تل أبيب

 
هآرتس العبرية : الفلسطيني سيبعث من جديد وسيأتي راكبا فرسه الى  تل أبيب
 
أحكيلك - تداولت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية مقالا منسوبا
الى جريدة هآرتس الاسرائيلية مترجم الى العربية يصف الشعب الفلسطيني بانه افضل شعوب الأرض.
وان تكتب هآرتس في افتتاحيتها تعظيما للشعب الفلسطيني، كان محط مفاجأة للقراء المسلمين والعرب والعالم ايضا، والاعجاب وصل في مراحل ان يكون المقال مزيفا كونه يصدر عن صحيفة ناطقة باسم الاسرائيلي المحتل للفلسطيني.
 وتصف الصحيفة العبرية  الفلسطينيين بانهم شعب من افضل شعوب الارض  الذين هبوا للدفاع  عن حقوقهم بعد اكثر من سبعين عاماً  وكانهم رجل واحد .
وفي التفاصيل تقول هآرتس "  خسارتنا كل ثلاث أيام 912  مليون دولار من طلعات الطائرات وثمن صواريخ الباتريوت وتزويد ال?ليات بالوقود واستهلاك ذخيرة .. ناهيك عن تعطل الحركة التجارية وهبوط البورصة وتوقف معظم المؤسسات وأعمال البناء وموت الدواجن في المزارع بعشرات ملايين الدولارات وتعطل بعض المطارات وبعض خطوط القطارات وثمن إطعام الهاربين إلى الملاجئ ناهيك عن التدمير في البيوت والمحال التجارية والسيارات والمصانع بفعل صواريخ المقاومة الفلسطينية ".
وتضيف "  إننا نتعرض لحرب لسنا من نديرها .. وبالتأكيد لسنا من ينهيها خاصة وأن المدن العربية في اسرائيل فاجأت الجميع بهذه الثورة العارمة ضدنا بعد أن كنا نظن أنهم فقدوا بوصلتهم الفلسطينية" ..
وتابعت " هذا نذير شؤم على الدولة التي تأكد سياسيوها أن حساباتهم كانت كلها مغلوطة وسياساتهم كانت تحتاج لأفق أبعد مما فكروا فيه".
وزادت الصحيفة العبرية " إنهم فعلا أصحاب الأرض ومن غير أصحاب الأرض يدافع عنها بنفسه وماله وأولاده بهذه الشراسة وهذا الكبرياء والتحدي".
 
وكتبت : وانا كيهودي أتحدى أن تأتي دولة إسرائيل كلها بهذا الانتماء وهذا التمسك والتجذر بالأرض بعد أن أذقناهم ويلاتنا من قتل وسجن وحصار وفصل واغرقناهم بالمخدرات وغزونا أفكارهم بخزعبلات تبعدهم عن دينهم كالتحرر والإلحاد والشك ... لكن الغريب في الأمر أن يكون أحدهم مدمن مخدرات ولكنه يهب دفاعا عن أرضه وأقصاه وكأنه شيخ بعمامة وصوته يصهل الله أكبر".
 
وتؤكد الصحيفة استغرابها بالقول : جيوش دول بكامل عتادها لم تجرؤ على ما فعلته المقاومة الفلسطينية في أيام معدودات، فقد سقط القناع عن الجندي الاسرائيلي الذي لا يقهر وأصبح يقتل ويخطف.
وطالما أن تل أبيب ذاقت صواريخ المقاومة فمن الأفضل أن نتخلى عن حلمنا الزائف بإسرائيل الكبرى ويجب أن تكون للفلسطيني دولة جارة تسالمنا ونسالمها وهذا فقط يطيل عمر بقائنا على هذه الأرض بضع سنين وأعتقد بأنه ولو بعد ألف عام هذا إن استطعنا أن نستمر لعشر أعوام قادمة كدولة يهودية فلا بد أن يأتي يوم ندفع فيه كل الفاتورة. وختمت هآرتس افتتاحيتها : فالفلسطيني سيبعث من جديد ومن جديد ومن جديد وسيأتي مرة راكبا فرسه متجها نحو تل أبيب"
 

 





2021 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)

مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  العقبة - بناية الملكية الأردنية - دوار هيا - هاتف وواتس اب 0796680068

البريد الالكتروني: khaled9773@gmail.com :: info@ahkelak.net