Skip Navigation Links
    الأحد , 25 آب 2019 م
Skip Navigation Links
اوراق ساخنة
الثلاثاء , 07 أيار , 2019 :: 4:26 م
التغيير في المخابرات العامة

كتب : المحامي عبد اللطيف العواملة

بكل راحة ضمير يقول الاردنيون ان الاجهزة الامنية الاردنية برمتها و على رأسها دائرة المخابرات العامة هي قلاع للوطن و من اعمدة استقراره. فهي على مدى العقود حامية السيادة و الامن النفسي و السياسي و الاقتصادي. عمل و يعمل رجالها و قادتها ليل نار حتى ينام و ينعم و يأمن الاخرون.

لم يأت الامن في الاردن من غير تعب و مشقة، بل بفضل رجاله الذين استطاعوا بكل نجاح متابعة الصغيرة قبل الكبيرة. مصدر قوة الامن في الاردن انه كان دائماً وقائياً و مبادراً و ليس مبنياً على ردود الفعل. النبراس كان الدقة في تحري المعلومة ثم اتخاذ الاجراء السليم و في الوقت المناسب. اضافة الى ذلك فان عمل المخابرات الاردنية تميز بالمهنية الرفيعة و الابتعاد عن المظاهر، و تحقيق النتائج تلو النتائج من غير طنة و رنة بحيث يشعر المواطن بايجابية وجودها من دون ان تشكل اي اعاقة و لو بسيطة لحياته اليومية.

و الدائرة ككل المؤسسات تمر بمراحل متعددة في تطورها و قد يصيب بعض من نشاطاتها الانحراف اليسير و هي تصرفات او توجهات فردية لا تشمل عموم الجهاز. و الخلل الذي يشوبها في بعض الاحيان قد يصل الى حد الفساد كما حدث سابقا. و لكن الدائرة فيها من الحيوية وقوة الدفع الوطنية الذاتية ما يمكنها من تصحيح المسار بسرعة و فعالية. و مما يدعم القدرة على التصحيح السريع هي قرارات جلالة الملك الحاسمة و في اكثر من مرة لوقف الانحراف و اعادة ضخ دماء جديدة على مستوى القيادة قادرة على اعادة الهيكلة وفق البوصلة السليمة.

اذا ما نظرنا تاريخيا نجد ان المخابرات ابدعت عندما عملت خلف الاضواء و ركزت على المعالجات الامنية بحرفية و مهنية. اوقات الانحراف تميزت بمزج السياسي و الاعلامي مع الامني بشكل مبالغ فيه، و ازدادت التجاذبات غير الامنية عندما دخل على الخط العامل الاقتصادي الاستثماري الطابع. العودة بوضوح و انضباط الى الدور الامني المهني الهادىء و الرزين خلف الاضواء و بعيدا عن السياسة و الاعلام قد تشكل مفاتيح مهمة في اعادة الهيكلة و تصويب المسار. للسياسة و الاعلام و الاقتصاد اهلها من مؤسسات الدولة القائمة و للمخابرات عملها الواضح فهي ايضا مؤسسة دولة. الدخول في التجاذبات غير الامنية في اساسها يضع المخابرات في موقف قد يجعلها من ادوات الحكومات و اشخاصها (و بحسب الامزجة) و ليس الدولة و الفرق كبير.

كلنا ثقة بقيادة الدائرة الجديدة و هى تحظى بدعم من جلالة الملك و من مرتبات الجهاز و هي قادرة باذن الله على اعادة انتاج الجوهر و الصورة اللتان تليقان بأرث هذا الصرح الاردني العربي الابي خصوصا في ظل ما يواجهه الاردن من تحديات اقليمية و دولية و في هذا الوقت بالذات.

    إرسال إلى صديق
    التغيير في المخابرات العامة'
    * إسم المرسل :  
    * بريدك الإلكتروني :     
    * إيميل المستقبل :     
    أرسـل إلغاء
    التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
    تعليقات القراء
    لايوجد تعليقات
    أضف تعليقا
    الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
    * الإسم :  
    البريد الإلكتروني :  
    * نص التعليق :  
    أرسل
    2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
    الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
    مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
    رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com