Skip Navigation Links
                 الخميس , 13 كانون الأول 2018 م
Skip Navigation Links
الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام
اوراق ساخنة
الخميس , 29 تشرين الثاني , 2018 :: 2:07 ص
الغائب الحاضر
الشهيد وصفي التل

الغائب الحاضر 



كتب: رامي المعادات 


"في البدء كان الرحيل و في البدء كان الوطن، آه يا جرحي المكابر .. وطني ليس حقيبة وأنا لست مسافر".

بكلمات شاعر الثورة الفلسطينية الشاعر الكبير محمود درويش، اود ان ابدأ هذا المقال الذي اكتبه لرجل نادر الوجود، لرجل ما زالت نشميات ونشامى الوطن يتغنوا بشهامته ووطنيته التي رغم مرور قرابة النصف قرن على فراقه، الى انه ما غاب يوما عن سماء الاردن وعن هضابه ووديانه، الكل مرو من هنا، من بوابة السياسة الا ان قليل من يبقى عالقا في اذهان ابناء شعبه، يحيون ذكرى رحيله في كل عام بكلمات تقشعر لها الابدان، وكأن لسان حالهم يقول "هل عجزت نساء الاردن عن الاتيان بوصفي اخر".


تصادف في هذه الايام ذكرى رحيل الشهيد وصفي التل، الذي ترجل مبكرا بملامحه العربية الاردنية الاصيلة، بتاريخ ناصع البياض برأس مرفوع يعانق نجوم السماء، تاركا كما ورصيدا هائلا من المواقف السياسية والاجتماعية والوطنية التي خلدها الراحل في قلوب محبيه بحنكته السياسية الغير عادية، رجولة وشجاعة تستنهض الهمم، تكفي لإقناع الجميع انه من اهم المحطات المشرفة في تاريخ الاردن.



وصفي التل، 
كان شخصا استثنائيا، لا تستطيع ان تفصل شخصيته فهو أردنيا وفلسطينيا وعربيا، وصف بالقومي والغير معترف بأي استعمار في اي دولة عربية، كان نصيرا للمواطن وايضا للقضية الفلسطينية، يشعر بالوجع ويتحسس مواضع الالم، يصلح الخطأ والخلل قبل وقوعه، كيف لا وهو الذي تغنت بأسمه نشميات الوطن.
هذه الاستثنائية ربما ظلمته وعجلت في رحيله، وكانت سببا في استشهاده.


الغائب الحاضر، نعم غاب عنا وها نحن نحيي ذكرى استشهاده الـ(47)، لكنه كان حاضرا، بذكراه الخالدة، بمواقفه التي لم ولن تتكرر، رغم مرور الكثير من الاعوام والكثير من الاسماء التي جلست على مقعده وتسلمت منصبه، ولكن انا والكثير ممن يقرأ الان نشعر ان منصبه ما زال شاغرا الى الان.

وبالنهاية نقول.. درب الحر يا وصفي كدربك غير مأمونة، يموت الرجال ولا تموت مواقفهم .. لروحك الطاهرة الرحمة.




الكاتب الصحفي رامي المعادات
إرسال إلى صديق
الغائب الحاضر'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com