Skip Navigation Links
                 الأحد , 18 تشرين الثاني 2018 م
Skip Navigation Links
اوراق ساخنة
الأحد , 28 تشرين الأول , 2018 :: 3:54 ص
في الاردن فقط .. "الجلاد هو الحكم"!



في الاردن فقط .. "الجلاد هو الحكم"!




احكيلك - كتب: رامي المعادات 




بقلب يعتصره الألم .. ابدأ الكلام بالسلام على أرواح الفتية الذين أخذتهم الرحلة من أدنى الأرض ليرتفعوا إلى أعلى السماء في كنف العادل الذي لا تضيع عنده الحقوق، والسلام ايضا على قلوب الأمهات والاباء المفطورة إثر الفجيعة التي سرقة منهم زهور ايامهم وفلذات اكبادهم، على اليالي والايام الطويلة في انتظار نسيان الحادثة، على دقات القلوب المكلومة، على أحلام الصبية قبل أن يلتهم السيل أجسادهم قبل ان يسرق الموت امالهم، السلام على كل من فقد حبيبا وطال انتظار إيابه، والسلام على قلب كل اب وام يجلس الان بجوار سرير طفلته او طفله ينتظر شفائه بعد ان رأى الموت يسرق بدقائق معدودة كل من حوله.

في التدقيق بالحادث المأساوي، نجد أن المسؤولية لم تقع على احد الى الان رغم الوقت الذي مر والذي كان كفيلا ان يخرج علينا مسؤول واحد شجاع ليقر بالتقصير ليبرئ نفسه امام الله وامام المكلومين من ذوي اطفال "رحلة الموت".
سمعنا وشاهدنا وطالعنا التربية ترمي عن عاتقها المسؤولية الى ادارة المدرسة، ادارة المدرسة تتهم التربية، وزارة الاشغال تتبرأ من الحادثة والاعلام لم تقر باي تقصير اما الصحة ورغم الكارثة التي حدثت بتبديل الجثث لكنها تنظم الى كوكبة المتنصلين، كذالك الرزاز والذي غرد بعد الحادث بتغريدة مثيرة، حاول القاء التهمة عن عاتق التربية، فوقع بالخطأ مبكرا. 


والكارثة الفعلية حصلت عندما خرج علينا كبير الحكومة متوعدا بمحاسبة المقصرين لنتفاجأ بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول حادثة البحر الميت تظم بين ثناياها احد المتهمين بالقضية!
بديهيا علينا ان نتفق على القاعدة القانونية الثابتة والتي تنص على ما معناه "ليس من المعقول أن يكون المتهم هو نفسه من يجري التحقيق"، اذا على ماذا ارتكز الرزاز وما هي آلية اختيار اللجنة؟

نؤمن ان الموت هو الحقيقة الوحيد التي لا يمكن نكرانها تتعدد الاسباب والنتيجة واحدة، لكن الحديث يدور الان عن الفساد الكبير الذي نخر عظم الدولة وحولها الى مستعمرة للفساد الاداري والتسيب في تقديم الخدمات الموكلة الى كل شخص مسؤول، التقصير كبير من حكومة وصفت نفسها بالرشاقة "وكبيرها" اوعز الى من حوله بالتحرك الى موقعة الحادث بعد ثلاث ساعات من وقوعه، ناهيك عن الطاقم الوزاري الذي اظهر ضعفا كبيرا مع اول اختبار حقيقي على ارض الواقع، الشارع الاردني اصبح يتلقى بين الحين والاخر تنصل كبير من كل طرف ابتدائا من المدرسة وانتهائا بوزارة المياه والري.   


"الكل تنصل من دم يوسف"، لكن التهمة موجهة الى كل من بادر وتنصل، ان ما حدث قبل وخلال وبعد الازمة من الجهات الحكومية المعنية انما يدل على ضعف واضح في ادارة الازمات والتعامل السليم مع كل حدث يعرض الشعب الى اي مكروه، والتهمة بحسب اطلاعي الكامل على مجريات الحادثة يجب ان توجه الى كل من وزير التربية بصفته وشخصه والذي سارع بأخراج نفسه من تحمل المسؤولية بتحميل المدرسة خطأ تحويل مسار الرحلة والذي ثبت ضعف روايته ومغالطتها للحقيقة، وايضا الى ادارة المدرسة والتي رغم كل التحذيرات من حالة الطقس اخرجت اطفال بعمر الزهور الى اجلهم الاخير، وزارة الاشغال العامة والتي تنصلت هي الاخرى بتصريحاتها حول الجسر "المتهالك"، كما يجب ان توجه تهمة التقصير بالتعامل مع الموقف الى وزارة الاعلام التي ظهر على لسان وزيرتها الضعف الكبير وعدم الدراية الكاملة بكيفية التعامل مع الحادثة وكيفية امتصاص غضب الشارع، وزارة السياحة المختفية عن الانظار وهي المسؤول الرئيسي عن الشركة المنظمة للرحلة التي لم تتخذ اي وسيلة من وسائل الامان رغم انها ادرى بشعاب هذا الوادي، وزارة المياه وتضارب تصريحاتها حول فتح ابواب السد والتي تعتبر المتهم الرئيسي ان ثبت ذالك فعلا وبتحليلي المتواضع اراها كذلك،


رحل الأطفال، وأهاليهم يحتاجون للتضامن الشعبي والرسمي لأظهار الخطأ وعدم الوقوع فيه مرة اخرى، استمعوا اليهم وخذوا الحكمة من افواههم فهم اكثر الناس دراية بحجم المعاناة.

للراحلين المغفرة والرحمة وللأهالي الصبر والسلوان، وللأحياء تمنياتنا بالشفاء العاجل. 


الكاتب الصحفي رامي المعادات
إرسال إلى صديق
في الاردن فقط .. "الجلاد هو الحكم"!'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com