Skip Navigation Links
                 السبت , 20 تشرين الأول 2018 م
Skip Navigation Links
اوراق ساخنة
السبت , 21 تموز , 2018 :: 2:58 م
الارهاب الفكري

احكيلك - كتب: فارس الجوازنة 

صورة مفزعة تكاد أن تكون هي اشد انواع الاجرام بحق البشرية واعنف صورةقد يشاهدها المرء وهو الارهاب الفكري وقمع الراي والحجر علية بحيث ينفجر بركانملتهب بمن يحدث نقسه بان يتكلم براي علمي خوفا من المخالف بان يقمعه بطريقة قد يصلالتطاول قدح بعرضك ويشيع باهل بيتك وترمى بابشع الالفاظ ويتعدى الامر الى التشكيكبعقيدته بل ودينك برمته اذ قد يخرجوك هؤلاء من الملة وكل ذلك لانك حاولت ان تقولرايك في مسالة ما وقد يؤلف بك المنشورات والمطويات والكتيبات ويصل الامر عند هؤلاءالارهابين الى هجائك في المجالس والمدارس والحارات ولا يستبعد ان تعلق لك صورة علىالمركبات وتستباح على الفضائيات وتنشر عنك المقالات كل ذلك قد يحدث لانك تجرءتوقلت رايك والمستند الى دليل علمي وقادر على اقامة الحجة على المخالف واذا قلت لهتعال الى كلمة سواء والى طاولة حوار ونقاش قد ياتي وعند اقامتك الحجة يهرب الىسلاحه البتار بكيل التهم عليك واقرب لفظة يطلقها عليك من حنجرته ايها الفاسقوالفاجر لانه فارغ وسلاحه افرغ وهؤلاء كانهم لم يمروا على حديث الحبيب المصطفىصلوات ربي وسلامه عليه ( ان المجتهد اذا اصاب له اجران وان اخطأ له اجر واحد ) وتجدهم  يحرضون العوام ويستجذبونهم بخرافتهم وخزعبلاتهموادلتهم الواهنة ويستدرجون الشارع بالعواطف معطلين المنطق والعقل الصحيح حول ايعالم شرعي يحاول ان يبدي رائيه او سياسي حلل موقف ما او ناشط اجتماعي اعمل فكرهلتعديل سلوك معين او رجل اقتصاد برهنا جديدا في مسالة معينة وكل هذا الارهاب لانهقال شيء لا يعجبه ولم يلبي غروره ورفض الاستسلام الى رايه المجرد وحاول ان يكونمبدعا باضافته الى البشرية التائهة طريق السداد بعيدا عن التزمت والمغالة والتشديدالمقيت والذي يتبناه الطرف الاخر  .

وترهب الجماعات بعضها بعض وكان جماعتهم هم المنزلون وغيرهم أفاقونوكاذبون والسؤال لماذا لا نبدل الاتهامات الى جلسات ونسمع منهم ونحاورهم ونصل نحنواياهم الى طريق الحق بدل هذا الاقصاء والعنف الذي تجاوز قطع الرؤوس والتمثيلبالجثث وفرتكتها الى اشلاء وينسى هؤلاء انهم بفعلتهم الشنعاء قمعوا كل فكر معتدلوسطي متوازن يؤمن بقبول الاخر يريدون ان يصنعوا منهم بتصرفاتهم الارهابية ارهابيمثلهم ليس له هم الا قتل الابدعات ودفن الطاقات والتفنن برمي التهم والافتراءاتويجب الان ان نرفع لهؤلاء الفئة اصواتنا عاليا ونقول لهم كفى واصمتوا واتركواالناس تعبر عن ارائهم دون ارهابكم فارهابكم يقتل الحياة ويجعل عجلة التقدم تقف عندورانها نحو الافقوالابداع .

والفكرهو الذي يثري الحياة ويجعل الانسانية تصل الى مصاف الفكر الراقي واذا كان هناك خطأفهناك الف اسلوب غير اساليبكم الارهابية لتصويبه والذي هو مأجور علية اصلا بالنصالنبوي الشريف السالف الذكر لانه مجتد ولكل مجتهد نصيب ويبقى شبح الارهاب الفكرييطارد الابداع ما دام لم يؤمن هؤلاء الارهابيون انه تقف حريتهم عندما تبداء حريةالاخرين .

إرسال إلى صديق
الارهاب الفكري'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com