Skip Navigation Links
    الجمعة , 28 شباط 2020 م
Skip Navigation Links
مقال خالد فخيده
الثلاثاء , 04 شباط , 2020 :: 4:08 ص
العقبة بعد زيارة الملك..!

العقبة بعد زيارة الملك..!
 
احكيلك - كتب : خالد فخيدة
 
دخلت منطقة العقبة الاقتصادية، رسميون ونواب وأعضاء مجلس اللامركزية وممثلو هيئات مدنية، في حراك تنموي غير مسبوق بعد الزيارة الملكية السامية الأخيرة إلى العقبة.
وارتفاع وتيرة الحراك العقباوي، مرده اعلان جلالة الملك عبدالله الثاني خلال الزيارة تخصيصه اسبوعا من كل شهر للوقوف على معوقات انطلاق المنطقة الاقتصادية إلى العالمية.
هذا الموقف الملكي أعاد روح التفاعل العقباوي مع المنطقة الخاصة والمساهمة في اقتراح الحلول  للنهوض بالحلم الملكي حتى تكون العقبة مركزا للتجارة العالمية.
 
والمقترحات التي وضعها ممثلو العقبة على طاولة رئيس الديوان الملكي يوسف العيسوى في قصر رغدان العامر لم تخلُ من متطلبات لها علاقة ببناء أبناء العقبة وتأهيلهم لتمكينهم من المشاركة الفاعلة في ترجمة الفكرة الملكية الريادية والفريدة عالميا في ان تكون مدينتهم وعاء اقتصاديا وجاذبا للاستثمارات الوطنية والعربية والاجنبية.
 
واهتمام جلالة الملك شخصيا بمنطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، بعد 18 عاما من التخبط بين مركزية عمان وتداعيات قراراتها على فقدان العقبة لبوصلة لامركزيتها، عنوان لمرحلة تطوير جديدة ركائزها إزالة كل المطبات التي عثرت مسار المنطقة للوصول إلى الهدف التي ابتكرت خصوصيتها من أجله.
 
واعلان جلالة الملك بالوقوف شخصيا على كل ما يتعلق بأداء المنطقة الاقتصادية الخاصة جاء بعد معرفة الجراح التي تهدد مستقبلها دون تحرك الحكومة المركزية لحلها وتكبيل مجلس مفوضي العقبة دون التحرك إلى علاجها.
والتحرك الملكي لإعادة المنطقة الاقتصادية الخاصة إلى رشاقتها بعد النجاحات التي تحققت على الصعيد السياحي جاء نتيجة ملامسة جلالته  الوجع الأكبر لكافة الاستثمارات والمتمثل بارتفاع فاتورة الطاقة واهمية تعزيز استقلالية مجلس المفوضين في اتخاذ القرار وفق ما يتطلبه الميدان لتسهيل انسياب رؤوس الأموال على مختلف جنسيتها في العقبة بمنحها امتيازات تساهم في تعزيز ثغر الأردن الباسم كمركز تجارة عالمي.
 
وإصرار الملك على وصول المنطقة الاقتصادية الخاصة إلى الهدف يتزامن مع ظروف اقتصادية صعبة ناتجة عن تضييق الخناق الذي يواجهه الأردن لموقف جلالته المشرف في وجه صفقة القرن التي ستجرد الفلسطينيين من دولتهم المستقلة  وحقهم في تقرير مصيرهم وفرض الأمر الواقع بإغلاق ملف عودة اللاجئين والمساس بالهوية الاردنية والوصاية الهاشمية على القدس ومقدساتها باعلانها من قبل  واشنطن عاصمة للكيان الصهيوني المغتصب.
والالتفاف الرسمي والشعبي العقباوي حول جلالته والذي ارتسم على محيا وجوه كل من قابلهم جلالة الملك، كان رسالة مضادة بأن الشعب لن يخذل مليكه في توجهاته وترجمتها إلى واقع لمواجهة التحديات المقبلة وأولها ان تصبح العقبة مركزا تجاريا عالميا وعاصمة الأردن الاقتصادية.
 
وتوجيه جلالته اضافة الى حل مشكلة الطاقة لتكون العقبة بيئة صناعية واستثمارية بامتياز، بالعمل على مطار الملك الحسين الدولي وتشبيكه مع عواصم ومدن العالم برحلات جوية تعزز من مكانة المنطقة الخاصة عالميا،أعاد إلى قطاعات العقبة الرسمية والخاصة لياقتها وادخلها في عصف ذهني عاجل للمساهمة في وضع العقبة على السكة التي رسمها الملك يوم منح العقبة خصوصيتها الاقتصادية رسميا عام 2002. 
 
ومجلس المفوضين الحالي برئاسة المهندس نايف بخيت، يصل الليل بالنهار لإعادة العقبة إلى القها المفقود منذ سنوات جراء الازمات السياسية التي شهدتها المنطقة وقرارات الدوار الرابع في عمان التي افقدت العقبة خاصيتها التي وجه اليها الملك في بداية عهده الميمون لتهب رياح التنمية من الجنوب إلى الشمال والدخول في مرحلة الإعتماد على الذات حتى يبقى الأردن صنديدا في مواجهة التحديات والمؤتمرات التي تستهدف هويته واستقراره.
من العقبة خرج جلالة الملك من لقاء مجلس المفوضين وفي جعبته رؤية واستراتيجية قدمها المهندس بخيت بمنتهى الشفافية والوضوح، وحدد في مداخلته المعوقات باسمائها دون تنميق او تجميل.
 
وفي اللقاء ايضا اطلع جلالته على نجاح سلطة العقبة في الحد الفاعل من التهريب المنظم وغيره واستقطاب اكثر من 1.5 مليون سائح خلال عام 2019 نتيجة فتح خطوط جوية منتظمة وعارضة مع عواصم عالمية واستقطاب الطيران منخفض التكاليف وزيادة المنتجات السياحية في المثلث الذهبي ( العقبة ووادي رم والبتراء).
 
ومنح جلالة الملك العقبة اولوية على اجندته الاقتصادية، يقرأ على  أن المنطقة الاقتصادية الخاصة على أبواب  ثورة بيضاء لضمان تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

إرسال إلى صديق
العقبة بعد زيارة الملك..!'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)

مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  العقبة - بناية الملكية الأردنية - دوار هيا - هاتف وواتس اب 0796680068

البريد الالكتروني: khaled9773@gmail.com :: info@ahkelak.net