Skip Navigation Links
                 الإثنين , 24 حزيران 2019 م
Skip Navigation Links
«الممرضين»: مطلق النار وضحاياه في المستشفى الايطالي بالكرك ليسوا ممرضين
مقال خالد فخيده
الأحد , 27 كانون الثاني , 2019 :: 2:41 ص
من ميناء العقبة الجديد .. الحقيقة وصلت

من ميناء العقبة الجديد .. الحقيقة وصلت 


العقبة - خالد فخيدة

في الوقت الذي ينتقد فيه البعض زيارات لجان نيابية الى العقبة من باب هدر المال العام، فان الحقائق في الميدان تتكشف عندما يتفاجأ زوار الثغر الباسم من النواب بان ما شاهدوه على ارض الواقع لا يمت باي صلة لما تم تغذيتهم به في عمان، وان ما يتعرضون له من انتقاد او هجوم ليس اكثر من محاولات لمنعهم عن الوصول الى ما يحبط مسلسل التضليل الذي يمارس ضد المنطقة الاقتصادية الخاصة .
والحقيقة التي ينقلها النواب من مختلف اللجان البرلمانية بعد زيارة العقبة، دائما ما تكون واحدة من الاسلحة المضادة للشائعات والانباء المغرضة التي تستهدف منجزات المنطقة الاقتصادية الخاصة خاصة منظومة الموانيء الاردنية الجديدة.
وكلما غادر وفد نيابي او رسمي العقبة تزداد القناعة بان الطابور الخامس يعمل بشكل ممنهج ضد المنطقة الاقتصادية الخاصة بشكل عام والموانيء بشكل خاص وكأن الهدف تدمير الاقتصاد الاردني من بوابته البحرية على المنطقة والعالم.
وبصرف النظر عن مصادر المعلومات التي تستهدف موانيء العقبة ومروجيها، فقد بات لدى الاغلبية قناعة بان الطابور الخامس الذي يستهدف كافة المؤسسات الوطنية من خلال تضليل الرأي العام المحلي للوصول بالاردن الى نقطة الفوضى والانهيار الاقتصادي بات يحتاج الى مبادرات وطنية شعبية قبل ان تكون رسمية للوقوف في وجه حرب الشائعات والتضليل الذي يتعرض له الاردن لا سيما على مواقع التواصل الاجتماعي.
ولجنة فلسطين النيابية التي غادرت توا العقبة وقبلها بايام اللجنة المالية شاهدت ان كل شيء في مكانه بالنسبة للمشاريع الجاري تنفيذها من قبل سلطة المنطقة الاقتصادية الخاصة او اليات ومعدات تشغيل منظومة الموانيء الاردنية.
في الميناء القديم، شاهد النواب ان ارضه لم يبق على وجهها اي مرفق او بناية او آلية سوى ركام الصوامع الذي يجري العمل على ازالته اولا باول لتسليم الارض الى مالكها شركة ايجيل هيلز الاردن للبدء بانشاء واحد من اهم مشاريع التطوير العقاري والسياحي في المنطقة.
ومن خلال مجسم الميناء القديم المعروض على مدخل مبنى ادارة الميناء الجديد في جنوب العقبة، سجل النواب واحدة من العلامات الفارقة في معركة مواجهة الشائعة والتضليل والمتمثلة بان العشرة ملايين دينار التي تم رصدها كانت لهدم اكثر من 36 مرفقا وبناية بما فيها الصوامع القديمة وليس الاخيرة لوحدها.
اما المفارقة الثانية، ان انجاز المرحلة الثانية من الميناء الجديد وخلال الاشهر القليلة القادمة من هذا العام مرحلته الثالثة لتكتمل بذلك منظومة الموانيء الاردنية البالغة 12 ميناء متخصصا و30 رصيفا، طاقة المخصصة منها للبضائع العامة بمختلف انواعها وطريقة مناولتها ارتفعت الى 40 مليون طنا في السنة بدلا من 20 مليون طنا في الميناء القديم.
وفي المفارقة الثالثة، وصل الى النواب ان نقل الموانيء الى جنوب العقبة وتحديدا بعد دوار القوة البحرية الملكية وتمكينها صناعيا ولوجستيا جاء وفق المخطط الشمولي لنهضة المنطقة الاقتصادية الخاصة وفق الرؤية الملكية السامية وحتى تكون مركز جذب اقتصادي وسياحي على مستوى العالم.
ولعل ما جعل زوار العقبة من النواب يشعرون بعظمة الانجاز ان منظومة الموانيء الاردنية التي يكتمل انجازها في الثلث الاول من هذا العام 2019 كان يفترض ان تنجز مراحلها الثانية عام 2035 والثالثة عام 2045.
والمخطط الشمولي للمنطقة الاقتصادية الخاصة راعى استغلال المنطقة الشمالية من دوار القوة البحرية الملكية لتكون مركز سياحيا عالميا بدأ بمشروعي ايلة وسرايا اللذين اضافا الى العقبة نموذجين فريدين من التطوير العقاري واصبح يشار اليهما بالبنان عربيا وعالميا، وينتظر ان تكتمل الصورة ببدء مشروع مرسى زايد على الواجهة المائية للميناء القديم.
واللجان النيابية التي جاءت الى العقبة للحصول على اجابات شافية على اسئلتها في العديد من القضايا، خرجت بقناعة ان حجم الانجاز في العقبة كبير وان ما تحقق خلال 18 عاما من عمر المنطقة الاقتصادية الخاصة في ظل الظروف الاقتصادية والسياسية التي واجهها الاردن خلال هذه الفترة ترفع له القبعات.
وعند اي اختلاف في وجهات النظر، فان مخرجات اي عملية تنموية دائما تكون الحكم. وبالنسبة للعقبة فاذا كان هناك لبس او تضليل في المعلومة فالارقام كفيلة بالتأكيد على ان مشروع جلالة الملك عبدالله الثاني في المنطقة الخاصة يواصل التحليق سواء بعدد السياح ممن نزلوا في الفنادق المصنفة والذي بلغ نحو 932 الف سائح خلال عام 2018 مقارنة مع نحو 593 الف سائح عام 2017 وبزيادة بلغت نسبتها 58 بالمائة.
ووفق الاحصائيات الصادرة عن سلطة منطقة العقبة الاقتصادية لعام 2018 والتي تم تغذيتها من الفنادق ذاتها والمعابر الحدودية وغيرها من الجهات الرسمية فان عدد السياح الاجانب شكل زيادة ملفتة وبلغ نحو 507 الاف سائح من اصل 932 الف سائح مقارنة مع نحو 260 الف سائح اجنبي عام 2018.
وارتفع عدد المسافرين عبر مطار الملك الحسين من نحو 87 الف زائر عام 2017 الى نحو 101 الف زائر عام 2018 وبزيادة بلغت نسبتها 16 بالمائة، فيما ارتفع عدد رحلات الطائرات القادمة الى العقبة من 1131 رحلة عام 2017 الى 1262 رحلة عام 2018 وبزيادة بلغت نسبتها 12 بالمائة.
وعدد الغرف الفندقية المصنفة في العقبة ارتفعت ايضا من 4279 غرفة فندقية عام 2017 الى 5144 غرفة عام 2018، منها 487 غرفة فندقية بعد تدشين فندقي المنارة في منتجع سرايا وحياة ريجنسي في واحة ايلة.
وفيما يخص منظومة الموانيء فان ميناء الحاويات حافظ على ادائه مع زيادة طفيفة في حجم المناولة عام 2018 وكذلك الميناء الجديد رغم حالة الركود الاقتصادي التي تمر بها المنطقة.
اما المؤشر الجديد الذي يبشر بقطف ثمار منجز منظومة الموانيء الاردنية ان تجارة الترانزيت بين الاردن ودول الجوار ارتفعت خلال الفترة الماضية من الشهر الاول لعام 2019 نحو 39 بالمائة.وفي حال استمرت هذه النسبة بالارتفاع طوال اشهر السنة الحالية فان سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة تكون حققت واحد من اكبر اهدافها الاقتصادية عام 2019.

إرسال إلى صديق
من ميناء العقبة الجديد .. الحقيقة وصلت'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com