Skip Navigation Links
                 الجمعة , 17 آب 2018 م
Skip Navigation Links
مقال خالد فخيده
الإثنين , 16 نيسان , 2018 :: 5:48 م
الجواب .. من بوليفارد

الجواب .. من بوليفارد

خالد فخيدة

في بوليفارد العبدلي، كانت الفرصة مواتية لقياس حجم العقبة في فكر واهتمام مسؤولين ورجال اعمال عرب.
والحوارية التي نظمها " كابيتال بنك " اظهرت ثقة جميع من حضر بالامكانيات التي اصبحت تمتلكها منظومة الموانيء الاردنية وكيف اصبحت رقما على خارطة النقل واللوجستيات في المنطقة.
ما عرض في بوليفارد كفيل بوضع " العقل في الكف " وفق مقولة الفنان العربي السوري الراحل " حسني البرزان".
والاداء الذي قدمه فريق العقبة الاقتصادي لجعل الموانيء الاردنية بوابة تجارية عالمية وردود افعال الحضور خاصة رجال الاعمال العراقيين ووزير نقل بلدهم يؤكد ان العقبة خارج حدودها تتقدم بخطوات متسقة ومدروسة في حين ان داخلها قلة اخذتهم العزة الى الاثم بمحاولاتهم الدؤوبة لتشويه الصورة لاسباب خاصة ومحاولة قتل الانجاز.
والمثير للانتباه في مشهد المد والجزر الذي يمارسه البعض ان الاوساط المعنية في دفع منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الى العالمية وتحديدا في مركز القرار عمان شغلها الشاغل هذه الايام تسويق ثغر الاردن الباسم في المنطقة والعالم اقتصاديا وسياحيا ولوجستيا.
وهذا ليس باستنتاج وانما حقيقة سمعتها من اصحاب قرار ورجال مال واقتصاد عندما تحدثوا عن الانجازات التي تحققت في العقبة لا سيما على مستوى النقل البحري والجوي وكأن هناك قرار سياسي بعدم التراجع خطوة الى الخلف وعدم الالتفات الى قوى الشد العكسي.
محاولات تقزيم الانجازات الكبيرة بلفت الانتباه الى قضايا صغيرة لا تساوي نقطة في بحر لم تعد سياسة ناجعة. ومحاربة الفساد غدا نهج متواصل في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وتحديدا بعدما جاء رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي " شافاه الله " رئيسا للسلطة ومن بعده معالي ناصر الشريدة.
وهذا ايضا ليس ادعاء وانما حقائق رصدتها شخصيا، وعدم نشرها كان للصالح العام لان الهدف كان العلاج وليس التشهير باشخاص جرى او يجري التحقيق معهم من قبل فرق مكافحة الفساد التي تعمل في العقبة ليس لوجود شبهات وانما بطلب من رئيس السلطة.
الشمس اذا كانت في عقود سابقة تغطى بغربال بفعل النفوذ. فاليوم لم يعد الامر كذلك، لان الشفافية والحاكمية الرشيدة اصبحت متطلبات يومية في ظل ازمة اقتصادية يعمل جلالة الملك عبدالله الثاني على محاصرتها والخروج منها بنسب نمو مرتفعة.
وضع العصي في دواليب تحليق العقبة عالميا ليس ممكنا هذه الايام وفي المستقبل. فالمنطقة الاقتصادية الخاصة غدت مفتاح الفرج والعمود الفقري للاقتصاد الوطني وغدت خط احمر عند المرابطين على امن واستقراره.


إرسال إلى صديق
الجواب .. من بوليفارد'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com