Skip Navigation Links
                 السبت , 18 تشرين الثاني 2017 م
Skip Navigation Links
مقال خالد فخيده
الإثنين , 11 أيلول , 2017 :: 3:20 ص
قبل ضريبة الدخل

احكيلك - خالد فخيدة 

لا شك ان بالون الاختبار الذي فجرته الحكومة بين المواطنين فيما يخص تعديل قانون ضريبة الدخل وادخال فئات خارج حسبة اقتطاعات القانون الحالي كان له ابعاده السلبية.

واساس سلبية ردة الفعل ان الغالبية تعتقد ان الحكومة تريد معالجة المديونية على حساب جيب المواطن. والسؤال الذي يطرح نفسه ما هو مبرر تعديل قانون ضريبة الدخل؟. واجابة الحكومة على هذا التساؤل كفيل بتغيير مسار الاقتصاد برمته.


المواطن ليس لديه اي مانع بالاقتطاع من راتبه الذي يصل في اوروبا الى 40 بالمائة . ولكن ما يثيره ان هذه الاقتطاعات لا يقابلها خدمات حياتية تحسن من نوعية حياته مثل الاوروبيين.

والاوروبي الذي يذهب ثلث راتبه ضريبة دخل يحصل على مواصلات رفيعة المستوى باسعار زهيدة ويحصل على افضل علاج مجانا وكذلك بالنسبة للتعليم والرفاهية.

وفي اوروبا يحصل الطفل على عناية فائقة منذ اول لحظة يطل فيها على الحياة وكذلك العاطل عن العمل يحصل على راتب شهري لحين حصوله على عمل ويسدد ما بذمته كل شهر على قاعدة لا يموت الذئب ولا يفنى الغنم.

ومن هذه الضريبة تدفع دول اوروبا مخصصات شهرية لمن يلجأون اليها من دول العالم الثالث لحماية امنها الداخلي والاقتصادي والاجتماعي، وفي حال توفرت له ظروف الحياة الاكثر كرما يطبق عليه ما يطبق على مواطني هذه الدول.

وفي الاردن، تبحث الحكومة عن مصادر تمويل لمشاريع انتاجية من شأنها ان توفر فرص تشغيل كريمة للمواطنين وتساهم في رفع نسب النمو الى ارقام تنعكس ايجابا على مختلف محافظات المملكة ووفق احتياجاتها التي من المفترض ان تحددها مجالس المحافظات اللامركزية.

والمطلوب من الحكومة قبل مضيها في اجراء التعديلات التي تريدها على قانون ضريبة الدخل ان تبين للمواطن وجهات انفاق هذه الاقتطاعات وانعكاسها على حياته المعيشية وعلى الخدمات التي يفرض الدستور على الدوار الرابع تقديمها لكل اردني.

ومقابل هذه الاقتطاعات على الحكومة الاعلان عن الامتيازات التي ستقدمها للمواطن. فهل ستحسن من نوعية العلاج المقدم له، وترتقي بالتعليم الحكومي الى مستويات تضاهي التعليم الخاص.

وتخفض رسوم الساعات الجامعية على ابناء الاردنيين في المستقبل. نقر انه صعب على دولة مثل الاردن ان تقدم خدمات التعليم والصحة والتعليم العالي مجانا للمواطنين، ولكن ما دام انها تفكر بتوسيع دائرة اقتطاعات ضريبة الدخل فالمطلوب ان تقدم السبت حتى تحصد الاحد برضى المواطن ودعمه.

والحكومة التي وعدت بمتابعة فتح طريق الطريبيل بين الاردن والعراق بصفته شريانا حيويا للاقتصاد الاردني وتمكنت من ذلك، باستطاعتها ان تكون اكثر شفافية مع المواطن في توضيح اسباب تعديل قانون ضريبة الدخل وانعكاساته عليه وعلى الاقتصاد الوطني برمته.

صراحة الحكومة مطلوبة لتبديد مخاوف المواطن واخماد اي ردة فعل غاضبة على تعديل قانون الضريبة. واذا قالت الحكومة ان ال 5 بالمائة التي ستخصم من راتب مواطن قد تنهي معاناته مع مصاريف ابنه العاطل عن العمل بتوفير فرصة عمل كريمة له، كفيل بان يقابلها الجميع بالتصفيق.




إرسال إلى صديق
قبل ضريبة الدخل'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com