Skip Navigation Links
                 الإثنين , 23 نيسان 2018 م
Skip Navigation Links
ضد الإرهاب
الأربعاء , 29 تشرين الثاني , 2017 :: 1:50 ص
شاهد من اوقف تقدم "داعش" نحو الحدود الاردنية!!

احكيلك - عادت منطقة حوض اليرموك في الجنوب السوري غير المشمولة بمنطقة خفض التصعيد للاشتعال من جديد، ولكن هذه المرة بين فصائل المعارضة وجيش خالد بن الوليد المبايع لـ"داعش"، والذي حاول التقدم نحو منطقة حاجز الرباعي، القريبة من الحدود الأردنية بمسافة لا تزيد على 10 كلم.
وقالت مصادر في الفصائل المشاركة بالاشتباكات، والتي بلغت نحو 11 فصيلا، إن كوادرها تمكنت من صد هجوم جيش خالد على محور حاجز الرباعي وحالت دون تقدمه، فيما تمكنت هذه الكوادر من التقدم والسيطرة على منطقة تل جموع.
وأضافت أن الاشتباكات التي أطلقت عليها الفصائل "معركة أهل الأرض" كانت على أشدها في قطاع الجبيلية في حوض اليرموك والقريب من منطقة حاجز الرباعي، مشيرة إلى مقتل عدد من أفراد جيش خالد، وإصابة عدد كبير منهم وإعطاب عدة آليات لهم.
وشهدت منطقة حوض اليرموك اشتباكات عديدة بين جيش خالد والجيش السوري والمليشيات المساندة له وأحيانا مع فصائل المعارضة أكثر من مرة خلال عامين، بيد أن هذه الاشتباكات لم تكن تغير من الوضع العسكري لجيش خالد على الأرض.
وبحسب قيادات في هذه الفصائل فإن تحرك التنظيم الإرهابي المتداعي في هذا الوقت للاقتراب من الحدود الأردنية، يأتي كخطوة استباقية منه من أجل وضع البلدات الأردنية الحدودية والمواقع الحساسة في الشمال تحت مرمى أسلحته، واستخدام ذلك كورقة ابتزاز لمنع أي تحرك من جانب الفصائل الصديقة للأردن ضده، خاصة بعد أن أنهت قوات سورية الديمقراطية "قسد"، بالإضافة إلى الجيش السوري والمليشيات المساندة له وجوده بشكل شبه كامل في الشمال والشرق السوري، باستثناء بعض الجيوب.
من جانبه قال المنسق العسكري في الجيش السوري الحر بالمنطقة الجنوبية أبو توفيق الديري إن حوالي 11 فصيلا شاركت بنسب متفاوتة في الاشتباكات، مؤكدا اعتقال بعض قيادات تشكيلات جيش خالد، والتي قال إنها لا تثق ببعضها".
وقال إن "محاولة هذا الجيش أن يكون بتماس مع الحدود الأردنية يأتي بهدف التهديد والابتزاز للمدن والبلدات الأردنية القريبة من الحدود، بالإضافة إلى تهديد المواقع العسكرية"، بيد أن الديري ألمح إلى وجود خيوط تربط جيش خالد بالنظام السوري".
وأضاف الديري أن "جيش خالد يحاول عبر تحركاته الاخيرة أن يحصن مواقعه عبر قضم مزيد من الأراضي في الجنوب".
غير أن الديري تحدث عن معيقات أمام هذه الفصائل للقضاء على هذا التنظيم في حوض اليرموك، وهي أنه يتحصن بالقرى والبلدات الصغيرة ويتخذ من المدنيين دروعا بشرية، ويستخدم مراهقين وأحيانا أطفالا في عمليات انتحارية كما فعل في مركز شرطة انخل.
وأكد أن "الفصائل لا يمكنها استهداف مواقعه القريبة من المدنيين او بين البيوت الآمنة حفاظا على أرواح المدنيين، في الوقت الذي تفتقر فيه هذه الفصائل الى كثير من التجهيزات الضرورية لهذا النوع من المعارك".
وأكد الديري" ثقته بالجيش الأردني وبانه أثبت الحزم و القوة في الرد على اي تجاوز لخطوطه الحمر، في الوقت الذي يكون فيه حريصا جدا على ارواح المدنيين على جانبي الحدود".
من جانبه اعتبر الناشط الإعلامي السوري عبدالحميد ناصير أن "محاولة جيش خالد التقدم من الحدود الاردنية هي محاولة منه لتحصين مواقعه عبر السيطرة على مواقع استراتيجية مهمة مثل الجبيلية وحاجز الرباعي".
وأضاف ناصير لـ"الغد" أن "هذه الخطوة منه يمكن قراءتها على انها محاولة منه لدرء خطر داهم يتوقعه، بعد انهياره وتلاشيه من المناطق الشمالية والشرقية".
وكان رئيس هيئة الاركان المشتركة الفريق الركن محمود عبدالحليم فريحات أكد أن "القوات المسلحة في رباط ومراقبة حثيثة لكل شبر من حدودنا، وهي جاهزة وبكل قوة ومعنوية عالية للتعامل بأقصى درجات الردع لأي جهة كانت تحاول المس بأمننا أو تجاوز حدودنا".
وطمأن فريحات في تصريح له خلال حضوره مأدبة افطار اقامها جلالة الملك عبدالله الثاني للمتقاعدين العسكريين رمضان الماضي بأن "جميع وحدات وتشكيلات القوات المسلحة على أعلى درجة من الجاهزية والاستعداد لحماية وطننا والمحافظة على أمنه واستقراره".
ويعتبر فصيل جيش خالد بن الوليد الذي يسيطر على 65 % من الأراضي المتاخمة للجولان المحتل، بالاضافة الى مناطق حدودية مع المملكة، واكثر من 17 بلدة في درعا، من فصائل تنظيم "داعش" في المنطقة، رغم عدم إعلانه رسميا مبايعة التنظيم وزعيمه ابو بكر البغدادي.
وكانت بدايات هذا الجيش في العام 2012 كفصيل من فصائل الجيش السوري الحر في الجبهة الجنوبية في درعا، باسم "لواء شهداء اليرموك" بقيادة ابو علي البريدي الملقب بـ"الخال".
واشترك هذا الجيش (خالد بن الوليد) مع فصائل المعارضة السورية المعتدلة بأكثر من معركة ضد الجيش السوري في درعا، بيد أنه تبنى فجأة أفكار "داعش"، واعلن عن اسمه الجديد (جيش خالد بن الوليد) بعد اندماجه مع حركة المثنى الاسلامية العام الماضي، فيما تبنت وكالة أعماق التابعة لـ"داعش" نشر اخبار هذا الجيش اسوة بأخبار أي فصيل تابع للتنظيم.
وكان "لواء شهداء اليرموك" وحركة "المثنى" الإسلامية، اندمجا العام الماضي، حيث ذكر بيان مشترك وقتها أن الاندماج يأتي بهدف التصدي لـ"محاولات الغدر والخيانة من أيادي المرتدين الغادرة ".
وكانت واشنطن قد أدرجت نهاية العام المنصرم "لواء شهداء اليرموك" الذي تأسس في عام 2012، على لائحتها السوداء للتنظيمات الإرهابية.


إرسال إلى صديق
شاهد من اوقف تقدم "داعش" نحو الحدود الاردنية!!'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com