وأفاد بيان صادر عن القيادة العامة لجيش النظام السوري أن "عدوان ثلاثي غادر" نفذته في الساعة الثالثة وخمس وخمسين دقيقة من فجر (السبت) الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا عبر دمشق أطلقوا فيه حوالي مئة وعشرة صواريخ باتجاه أهداف سورية في دمشق وخارجها.
وأكد البيان على أن القيادة العامة للجيش تؤكد استمرارها في الدفاع عن سورية وحماية مواطنيها.
وشدد البيان على أن مثل هذه الاعتداءات لن تثني القوات المسلحة السورية والقوات الرديفة عن الاستمرار في سحق ما تبقى من "مجاميع إرهابية مسلحة" على امتداد الجغرافية السورية.
وتابع البيان "لن يزيدنا هذا العدوان إلا تصميماً على الدفاع عن مقومات السيادة والكرامة وعن أمن الوطن والمواطنين".
كما أكد أن تلك الضربات لن تؤثر بأي شكل في عزم "الجيش السوري" على محاربة "المتشددين"، واستعادة السيطرة على البلاد بأكملها.
وفي وقت سابق (السبت) أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في كلمة متلفزة قوات بلاده بتوجيه ضربة عسكرية ضد أهداف لنظام بشار الأسد، ردا على استخدامه السلاح الكيماوي في الغوطة الشرقية.
وتلاه تأكيد تيريزا ماي، رئيسة وزراء بريطانيا، في كلمة متلفزة ثانية أنه لم يكن هناك بديل لاستخدام القوة لردع النظام السوري.
تزامن ذلك مع إعلان قصر الإليزيه تكليف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لقوات بلاده بالتدخل في سوريا كجزء من عملية مع الولايات المتحدة وبريطانيا لمواجهة ترسانة الأسلحة الكيماوية للنظام السوري والحد منها.
الجزيرة