Skip Navigation Links
                 الثلاثاء , 25 أيلول 2018 م
Skip Navigation Links
حال العالم
الثلاثاء , 13 آذار , 2018 :: 5:28 م
وسط مزاعم "الانقلاب"...سر اللقاء غير المعلن في قصر الملك سلمان

احكيلك - كشف وزير الداخلية التونسي، لطفي براهم، عن أسباب زيارته المثيرة للجدل إلى المملكة العربية السعودية، قبل أيام ولقائه الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وقال الوزير براهم في تصريح صحفي على هامش جلسة مساءلة برلمانية حول اقتحام أمنيين لمحكمة في العاصمة تونس، إنه زار الرياض في إطار تكريم تونس وجهودها في مجال مكافحة الإرهاب.وأكد براهم: "زرت السعودية في إطار تكريم سعودي للقوات الأمنية التونسية في مكافحة الإرهاب وتكريم تونس على دورها في مكافحة الإرهاب".

وأضاف الوزير التونسي أن "السعودية تحترم تونس وتحب التونسيين، ولدينا اتفاقية للتعاون في مجال مكافحة الارهاب منذ عام 1995".

وقالت وكالة "سبوتنيك" الروسية انها وجهت سؤالاً عن سبب عدم الإعلان عن هذه الزيارة قبل وبعد حدوثها وإصدار بيان رسمي بشأنها، قال الوزير: "نحن وزارة تعمل في إطار القانون والشفافية لا يجب أن تدخل التأويلات هنا وهناك، وأنا زرت السعودية بالتنسيق مع وزارة الخارجية وبعلم القيادة السياسية للبلاد".

كانت وسائل إعلام سعودية قد نشرت صورة لوزير الداخلية التونسي لدى استقباله من قبل الملك السعودي سلمان، وجرى تداول تعليقات في تونس تتحدث عن أن الزيارة غير المعلنة، كانت تتعلق بمناقشة مصير الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الموجود منذ عام 2011 في السعودية، والوضع الداخلي في تونس، كما تساءلت وسائل إعلام عما إذا كان الملك يخطط لإعادة زين العابدين إلى الرئاسة.

وتساءلت أوساط سياسية في تونس عن الهدف من زيارة وزير الداخلية إلى المملكة العربية السعودية، خصوصا وأن جوّا من التعتيم رافق الحدث.وفيما لم تعلن جهات تونسية عن الزيارة لا على المستوى الإعلامي ولا الرسمي، ذكرت وكالة الأنباء الرسمية السعودية "واس" أن الملك سلمان استقبل وزير الداخلية التونسي في قصر اليمامة في الرياض.

وقال الصحفي التونسي منجي الخضراوي إن هذه القضية تكشف إخفاقا اتصاليا لدى الحكومة التونسية في توضيح الأمور للرأي العام وتعريضه للتجاذب الإعلامي.

وفي سياق آخر نفى وزير الداخلية التونسي وجود خلافات بينه وبين رئيس الحكومة يوسف الشاهد وقال: "ليس لي أية خلافات مع رئيس الحكومة ولا يوجد أي مشكل أو خرق "، مضيفا أن "وزارة الداخلية وزارة عملياتية ولا يجب أن نترك القضايا السياسية تؤثر على القرار العملياتي"، بحسب وكالة أنباء تونس.

ورفض براهم كل التأويلات الإعلامية التي أعطيت لمعلومات تحدثت عن رفض وزير الداخلية تنفيذ قرارات تنحية وتعيين أقرها رئيس الحكومة يوسف الشاهد بحق مدير الأمن العمومي ومدير الأمن الوطني"، وقال "لا جدوى من التأويلات غير المجدية".

وفي الثاني آذار/مارس الجاري أقر رئيس الحكومة التونسية تعيين المدير العام للأمن العمومي، رشاد بالطيب، مديرا عاما للأمن الوطني خلفا لتوفيق الدبابي، لكن وزير الداخلية رفض القرار وطلب تأجيل تنفيذه بحسب تقارير غير رسمية.

إرسال إلى صديق
وسط مزاعم "الانقلاب"...سر اللقاء غير المعلن في قصر الملك سلمان'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com