Skip Navigation Links
    الجمعة , 22 تشرين الثاني 2019 م
Skip Navigation Links
عصر العقبة
الإثنين , 04 تشرين الثاني , 2019 :: 7:04 م
الكباريتي: الحكومة أفشلت فكرة العقبة الاقتصادية الخاصة

العقبة - احكيلك - أكد رئيس غرفة تجارة الأردن رئيس غرفة تجارة العقبة العين نائل الكباريتي، ان العقبة سلبت كافة امتيازاتها وحوافزها الاستثمارية والجمركية، ما أدى إلى افشال فكرة العقبة الاقتصادية برمتها من قبل الحكومة المركزية.
وبين العين الكباريتي خلال مؤتمر صحفي بالعقبة أمس، ان القرارات التي تم اتخاذها خلال الفترة الماضية “غير مبررة وغير منطقية”، في اشارة واضحة الى موضوع التهريب الذي اصبح وفقا للحكومة القضية الأساسية في أن العقبة اصبحت معبرا للتهريب.
واشار الكباريتي، ان العقبة شهدت خلال العامين الماضيين تراجعا كبير في الحركة التجارية، مؤكدا ان عدم تطبيق القوانين التي تم تشريعها للمنطقة الاقتصادية الخاصة من قبل الجهات المعنية بذلك، أدى الى تقزيم مشروع العقبة الخاصة، لتكون مقصدا استثماريا واقتصاديا وبوابة للتجارة الأردنية تساهم في رفد الاقتصاد الوطني الأردني.
واعتبر الكباريتي، أن كثرة التضاربات والمشاريع المبطنة للقضاء على العقبة الخاصة” أمرا مؤسفا”، مشددا على أن تعدد القرارات الحكومية المتعلقة بالاستثمار بالعقبة تسبب في تراجع الاستثمار وعزوف التجار عن العمل في مدينة العقبة، وتفضيل العمل من العاصمة عمان لوجود تسهيلات اكثر نوفر عليهم المال والوقت والجهد.
وطالب باستقرار القوانين واحترامها من قبل الحكومة، لتبقى العقبة كما خطط لها مركزا تجاريا وسياحيا ومقصدا للسياحة والاستثمارات المختلفة، معتبرا أن أكبر قضية أثرت سلبا على العقبة الخاصة هي قضية الجمارك الوطنية بسبب التعامل الجمركي المختلف معها كمنطقة اقتصادية مستهجنا في الوقت ذاته ان تكون عملية التخميين الجمركي في العقبة مختلفة عن باقي المناطق بادعاء التهريب، لافتا أن في ذلك محاكمة للتاجر وليس ضبطا للجمارك. وقال إن المصيبة الكبرى في العقبة هي الجمارك الوطنية التي ادت الى تراجع العقبة في كافة المجالات.
وقال الكباريتي، بأن النافذه الوطنية اصبحت عبئا على العقبة الخاصة، كونها تتعامل مع البضائع الواردة الى العقبة بتعقيدات أكبر، منوها الى قيام النافذة الوطنية بطلب الوثائق الأصلية بعد التخليص عليها إلكترونيا، وهو الأمر الذي لم يحقق الهدف المرجو، إضافة إلى أن العلامات التجارية أصبحت تحتاج إلى 12 يوم عمل فعلي بسبب الجمارك والمواصفات، ناهيك عن الغرامات المترتبة على التاجر اذا ما نفذ البيان الجمركي خلال 24 ساعة من وصول الباخرة الى المياه الاقليمية، حيث يترتب عليه غرامات مالية مما ينعكس على التاجر والمواطن على حد سواء.
وانتقد ما يحدث في ساحة 4 من قضايا الكهرباء ومضاعفة الأسعار والوقت والجهد، حيث لم يتحقق الهدف المرجو منها، مشيرا إلى أن التكلفة الحالية لاخراج الحاوية من ساحة 4 تصل الى 24 دينارا مقابل 3 دنانير سابقا لافتا الى ان عملية المعاينة على المعابر الجمركية، إذ انها في كل دول العالم تتم من خلال 3 مسارب حسب نوع البضاعة، لكنها في العقبة دائما ضمن المسرب الأحمر، الأمر الذي يعني زيادة في تكلفة المال والجهد والوقت.
وطالب الكباريتي الحكومة الالتزام بما ورد في تشريعات المنطقة الخاصة نصا وتطبيقا، منوها إلى أن مستقبل العقبة في ظل الوضع الحالي وضمن القرارات الجائرة بـ”سلخ مدينة العقبة “بالتعاملات المنفردة بالقرار، وعدم تطبيق ما ورد في قانون المنطقة الخاصة، سيؤدي الى الغاء الفكرة التي عملنا عليها جاهدين وارجاعنا للمربع الأول.
وقال أن غرفة تجارة العقبة قدمت 20 مقترحا للجمارك الوطنية، الا ان الأخيرة لم تحقق أيا منها متسائلا عن سبب معاقبة التجار من قبل الجمارك الوطنية في حالة الخطأ، وعدم معاقبة موظفي الجمارك، سيما وان الأخطاء تنعكس على التاجر المستثمر بالعقبة.
وانتقد الكباريتي الارقام الصادرة عن الحكومة حول التهريب في العقبة، مشيرا الى ان وارادات العقبة حسب الفواتير لا تتجاوز 300 مليون دينار، فيما تعلن الحكومة انها تصل الى 500 مليون دينار حسب سجلات الجمارك.
ولفت إلى أن هذا الأمر هدفه تحويل موضوع التهريب الى “غول” يطيح بالاقتصاد الأردني، مشددا على ضرورة التوضيح والتمحيص في الأرقام الحقيقية والتخمين، وكل ما يتعلق بهذا الموضوع الذي أصبح شماعة تعلق عليها الحكومة اخطائها في العقبة الخاصة.
الى ذلك طالب الكباريتي بإعادة صلاحيات الجمارك في العقبة إلى منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لتكون تحت مظلة واحدة هي العقبة الخاصة. ولفت الكباريتي إلى أن مشروع المنطقة الاقتصادية الخاصة بالعقبة وجد لتكون مدينة العقبة بوابة للتجارة البينية والصناعات الثقيلة والمساندة، وجلب الاستثمارات السياحية وميناء اقليميا يعمل وفق أسس علمية تضاهي خدماته الموانئ العالمية بالمنطقة والعالم.
واشار الكباريتي الى ضرورة وجود خط طيران منخفض التكاليف بين العقبة وجدة يهدف الى خدمة الحجاج القادمين الى السعودية عبر الأردن، إضافة إلى تسريع الحركة التجارية ين البلدين الشقيقين. وطالب الكباريتي الحكومة، ان تلتزم بما ورد في التشريعات والقوانين، التي وضعت من أجل المنطقة الاقتصادية بالعقبة نصا وتطبيقا، وذلك لفرض هيبة الدولة بما يخدم مستقبل العقبة اقتصاديا واستثماريا وارجاع المعاملات الجمركية لتكون من مهام جمرك المنطقة الخاصة، وليس من مهام الجمارك الوطنية.

إرسال إلى صديق
الكباريتي: الحكومة أفشلت فكرة العقبة الاقتصادية الخاصة'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com