Skip Navigation Links
                 الأربعاء , 12 كانون الأول 2018 م
Skip Navigation Links
عصر العقبة
الإثنين , 16 نيسان , 2018 :: 8:15 ص
العقبة ترد على الغزل العراقي



 من بوليفارد عمان

غزل عراقي في العقبة


 


* حمامي : العقبة كانت ولا زالت البوابة الى العراق


* الشريدة : العقبة جاهزة


* غانم : موانيء الاردن اقل 70 % من كلف موانيء اخرى


* مبيضين : ميناء العقبة يتميز بالربط الالكتروني


 *يوجالنجام : 36 ساعة من الحاويات الى طريبيل


* قعوار : القرية اللوجستية تمنح المستورد كافة الخيارات


 


احكيلك - جريدة عصر العقبة - خالد فخيدة


 


سجل " كابيتال بنك " في بوليفارد العبدلي شراكة حقيقية مع القطاع العام، من خلال اللقاء الحواري الذي نظمه مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بعنوان " موانيء العقبة .. بوابتك للعراق".


وقد استطاع كابيتال بنك ان يجمع المسؤولين عن النقل في الاردن والعراق وكذلك رجال اعمال البلدين الذين حمل كل منهم رؤية وخطوط عريضة واضحة عن الامكانيات التي تمتلكها العقبة والتي انجزت منظومتها المينائية المحترفة والمتخصصة المدعومة بسلسلة فريدة من النقل والتزويد بزمن قياسي.


ومنح كابيتال بنك لهذا اللقاء اهمية مميزة ينبع من استثماره المصرفي في العراق والمتمثل في البنك الاهلي العراقي المنتشر في 11 مدينة عراقية.


 


غزل عراقي بالعقبة


 


اللقاء الذي امتد الى جلستين حواريتين اكد في احداها وزير النقل العراقي كاظم حمامي بان العقبة كانت ولا زالت البوابة الاقتصادية والمينائية الاقرب للعراق باتجاه اوروبا".


وفي الجلسة الثانية التي شارك فيها رئيس السلطة ناصر الشريدة ووزير النقل والبلديات المهندس وليد المصري ووزير الصناعة والتجارة والتموين المهندس يعرب القضاة ووزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة والسفيرة العراقية في الاردن صفية السهيل، زاد الوزير العراقي ان العقبة عملت على تسهيل حركة التجارة ليس فقط بين الاردن و العراق وانما بين العراق وباقي دول العالم.


واثنى حمامي على التسهيلات الاقتصادية التي تقدمها الحكومة الاردنية للجانب العراقي في سياق زيادة حجم التبادل التجاري والاستثماري ايضا.


وركز حمامي على حرص بلاده على ان يكون التعاون المشترك قائم مع الاردن على مبدأ المعاملة بالمثل وبما يصب في خدمة اقتصاد البلدين الشقيقين. وفيما يخص العقبة كشف الوزير العراقي عن تطلعات حكومة بلاده لربط العقبة مع العراق بخط سككي وتأمين الطريق السريع من كلا الطرفين وبما يحفظ المصالح المشتركة.


والقفزات التي حققتها العلاقات الاردنية العراقية الرسمية في اتجاه تسهيل الحركة التجارية بين البلدين دفع الوزير حمامي للحديث عن الحماس الذي سيدفع التاجر الاردني والعراقي للتحميل من العقبة والموانيء العراقية.


وعلى اساس مبدأ المعاملة بالمثل فقد اصبح الان بامكان الشاحنات العراقية ان تدخل الاردن بارقامها وكذلك بالنسبة للشاحنات الاردنية سواء الفارغة او المحملة.


ومكانة العقبة كانت واضحة عند الوزير العراقي حمامي الذي زارها مرارا عندما كان يعمل كابتن باخرة في فترة من حياته العملية.


 


العقبة جاهزة


 


حماس الوزير العراقي حمامي رد عليه رئيس سلطة منطقة العقبة الخاصة ناصر الشريدة بالتأكيد على جاهزية العقبة ومنظومتها المينائية ودعائمها في النقل والشحن بمواصفات عالية.


واكد بان العقبة قادرة على ان تكون بوابة العراق وان سلطة العقبة ملتزمة بكافة الحوافز والتسهيلات.


وزاد ان هذا التزام رسمي تجاه كل رجل اعمال عراقي واردني يريد اعتماد العقبة بوابة اقتصادية الى العراق.


 


80 بالمائة الانجاز


 


السفيرة العراقية صفية السهيل زادت من جانبها حماس الحوار بتاكيدها بان الاردن والعراق حققا 80 بالمائة من نتائج اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين البلدين.


واكدت بان العراق ليس له اي اتفاقية ثنائية الا مع الاردن ويجري تفعيلها بعد ان الغى العراقي الاتفاقية العربية.


 


منطقة صناعية


 


ما راحت اليه السفيرة العراقية زاد عليه وزير الصناعة و التجارة يعرب القضاة بان الاقتصاد الاردني والعراقي متكاملان".


وقال ان دراسة تجريها الحكومتين العراقية والاردنية لانشاء منطقة صناعية على الحدود بين البلدين لرفع مستوى الشراكة الاستراتيجية بين البلدين غير ان البحث يتواصل لتأسيس شركة صناعية اردنية عراقية حكومية لاقامة مشروعات صناعية مشتركة وتنفيذ مشروع خط الغاز والنفط من العراق الى العقبة.


 


تسهيلات للمستثمرين العراقيين


 


وللوصول الى المستوى المأمول من العلاقات الاقتصادية الاستراتيجية بين العراق والادرن اكد وزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة عزم الحكومة الاردنية على تذليل اي معيقات تواجه المستثمرين لا سيما العراقيين.


وقال ان الاجراءات الاخيرة التي اتخذتها الحكومة تمكن المستثمرين العراقيين من الاستثمار في الاردن والحصول على الاقامة والجنسية في حال رغبوا بذلك.


 


دفع على الخط البري


 


على الارض تحاول الحكومتان الاردنية والعراقية الدفع بما توصلتا اليه في مباحثاتهما واتفاقاتهما الاقتصادية لترجمته الى واقع.


وهذا الدفع كان واضحا في كلام  وزير النقل وليد المصري الذي قال بان حركة النقل الحالية بين الاردن والعراق لا تتجاوز 85 شاحنة يوميا بكل اتجاه، وان العمل يجري بين البلدين لدفعها الى مستويات توازي ما كان قبل عام 2013 والتي كان تصل الى 500 شاحنة يوميا بالاتجاهين.


 


لا اعتراض


 


في نهاية الجسلة الحوارية الثانية التي ادراتها رئيس تحرير الغد الزميلة جمانا غنيمات لم يكن هناك ملاحظات او اعتراضات بقدر ما حمل الحوار بين اصحاب المعالي والسعادة  على المنصة وبين رجال الاعمال والحضور اقتراحات لتفعيل دور القطاع الخاص في ترجمة النتائج التي توصلت اليها اجتماعات اللجنة المشتركة بين عمان وبغداد.


 


شاهد عيان


 


في الجلسة الحوارية الاولى التي شارك بها الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم ومدير عام شركة العقبة لادارة وتشغيل الموانيء المهندس محمد مبيضين والرئيس التنفيذي لشركة ميناء حاويات العقبة ستيفين  ورئيس مجلس ادارة قرية العقبة اللوجستية ردين قعوار، اكد الرئيس التنفيذي لكابيتال بنك علاء حمصية بان مصرفهم شاهد على حجم التبادل التجاري بين العراق و الاردن بحكم تواجه في السوق العراقي من خلال البنك الاهلي العراقي.


وقال بانه بعد زوال الظروف الاستثنائية التي اغلقت المعابر فان افتتاح معبر الكرامة الطريبيل يدفع العقبة الى الواجهة مجددا كميناء بحري وحيد يكون له دور كبير لتسهيل حركة البضائع الى العراق.


واكد حمصية انه اذا تم ايجاد معادلة متكاملة بين العقبة والطريبيل فان ذلك سيساعد التاجر الاردن والعراقي عن طريقهم لتوفير حلول مصرفية تجسر العلاقة بين الاطراف.


 


موانيء العقبة اقل كلفة


 


في عرض اول مميزات الموانيء الاردنية فاجأ المهندس غسان غانم الحضور بانخفاض الكلف لصالح العقبة مقارنة مع الموانيء الاخرى.


وقال ان الفارق في هذه الكلف يصل الى 70 بالمائة.


وزاد ان الاردن يستطيع منح العراقيين طاقة استيعابية سنوية قدرها 1.3 مليون حاوية عدا عن زمن المكوث الذي لا يستغرق ساعات بعد تقديم المستورد بياناته الى دائرة الجمارك.


واوضح غانم ان موانيء العقبة تمتلك اطوال واعماق كافية وجاهزة لاستقبال جيل البواخر العملاقة الجديد " بانامكس".


وتمتاز العقبة بخصم 50 بالمائة على البواخر التي تعبر من قناة السويس تجاه موانئها و40 بالمائة على بضائع الترانزيت و40 بالمائة على البدلات حسب احجام البضائع.


وفي العقبة مراكز جمركية في اغلب المناطق اللوجستية وفي منطقة سلطة العقبة الخاصة مركز جمركي كبير في ساحة 4.


وتمتلك العقبة حاليا 32 رصيفا مينائيا متخصصا تصل اطوالها الى 1000 متر ونوافذ اصطفاف عالية. وترتبط موانيء الاردن بمسارات بحرية مختلفة توفز للمستورد خيارات متعدد للنقل البحري الى العقبة.


 


الميناء المجنون


 


مدير عام شركة العقبة لادارة الموانيء المهندس محمد مبيضين استذكر في الحوارية وصف عراقيون لميناء العقبة قبل بالمجنون.


وهذا الوصف وفق مبيضين اطلق قبل سنوات وقبل ان يكون بجاهزيته الحالية كمنظومة متكاملة يملك من القدرة على مناولة 40 مليون طن سنويا.


واكد مبيضين ان ما يميز المنظومة المينائية الحالية تخصصاتها المتنوعة والتي تغطي كافة البضائع ومعداتها والياتها الحديثة للمناولة.


واوضح انه تم شراء اليات ومعدات بقيمة 75 مليون دولار وان العمل متواصل لشراء معدات اضافية خلال السنوات الثلاث المقبلة بقيمة 60 مليون دولار.


وشرح مبيضين للمشاركين بالحوارية عملية الربط الالكتروني المتعلقة بتفريغ البضائع وشحنها والتخليص عليها.


وقال ان كافة الاجراءات محوسبة ومرتبطة الكترونيا بالجمارك وبشركات الملاحة وبالتخليص والنقل مما يسهل على المستورد التواصل مع كافة الجهات الرسمية بسهولة ويسر وبسرعة كبيرة.


كما لفت مبيضين الى الشركات الاردنية المتواجدة في الميناء ومحيطه والقادرة على خدمة السفن بالمواد التموينية وقطع الغيار وكافة المستلزمات المطلوبة.


 


36 ساعة من الحاويات الى طريبيل


 


الرئيس التنفيذي لشركة ميناء الحاويات ستيفن  يوجالنجام قدم ايضا ما في جعبته من مفاجآت بتاكيده على قدرة المناولة واجراءات خروج البضائع من الميناء الى حدود الطريبيل خلال 36 ساعة. وزاد بان نسبة الخصم على خدمات المناولة تصل الى 40 بالمائة وان استخدام ميناء الحاويات الاردني فيه انخفاض بالكلفة اللوجستية على البضائع خاصة العراقية.


 


قدرات لوجستية


 


رئيس مجلس ادارة القرية اللوجستية ردين قعوار استعرض من جهته الطاقة التخزينية والاستيعابية المتوفرة لديهم والتي تمنح التاجر العراقي خيارات متعددة لتقدير حجم البضائع التي سيوردها من ميناء العقبة الى العراق.


وشرح قعوار بالارقام قدرات القرية اللوجستية في خدمة المنظومة المينائية الاردنية والمساهمة في تخفيف الكلف اللوجستية على التاجر.


 


 


إرسال إلى صديق
العقبة ترد على الغزل العراقي'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com