Skip Navigation Links
    الخميس , 28 تشرين الأول 2021 م
Skip Navigation Links
كلاكيت
الأربعاء , 29 أيلول , 2021 :: 3:26 م
عارضة ازياء تقتل زوجها وتأكل اضلاعه

 
 
أحكيلك - تقبع أميمة نيلسون في السجن بسبب ارتكابها جريمة قتل زوجها، حيث قامت بضربه بمقص ما أدى إلى وفاته.
 
وحاولت أميمة التخلص من بواقي جثة زوجها بعد أن طهت جزءاً منها مع ديك رومي وأكلته مع الضيوف في إحدى الحفلات ببيتها، لكنها فشلت وقبض عليها.
 
 
ولدت «أميمة نيلسون» في مصر عام 1968  وقررت أن تهاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وعملت في بادئ الأمر كمربية أطفال وبعد ذلك عملت كعارضة أزياء بولاية كاليفورنيا وفق صحيفة أخبار اليوم. 
 
اشتهرت «أميمة» بحبها  لإغواء الرجال كبار السن لكي تسلبهم المال وتتركهم فيما بعد ، وفي عام 1991 قابلت «أميمه» شخصاً يدعى «بيل نيلسون» و كان يبلغ من العمر 56 عاما ، وأحبته «أميمة» حباً شديدا ، وتزوجا بعد شهر واحد فقط من معرفتهم لبعض ، وكان بيل يعمل طيارا ، وتوقف عن العمل بسبب إدمانه للمخدرات وسجن لمده 4 سنوات. 
 
 ولم يطل حبهما طويلا فسرعات ما ظهر الجانب العدواني لـ «نيلسون» ، حيث كان يعتدي دائما على أميمه جسدياً وجنسياً، وفي يوم عيد الشكر عام 1991 ، قالت أميمه أثناء التحقيقات:«بأن بيل اعتدى عليها جنسيا في شقتهم «بكوستا ميسا»  وحاول خنقها وقتلها.
 
 وأشارت «أميمة» إلى أنها لم تتمالك أعصابها فأمسكت بمصباح وألقته عليه، ووجدت مقصاً فقامت بطعنة طعنة قاتلة أدت إلى موته في الحال . 
 
لم تكتف «أميمه» بقتل زوجها بل قامت بتقطيع جسد زوجها وطهي رأسه ويديه، ودمجها مع لحم ديك الرمي وقدمته للضيوف . 
 
لكن الزوجة القاتلة لم تستطع أن تتخلص من باقي أعضاء «بيل» فقامت بتجميعها في كيس قمامة، وذهبت إلى صديقتها وعرضت عليها 75000 دولار  لمساعدتها على التخلص من باقي جثته، ولكنها رفضت وأبلغت الشرطة على الفور. 
 
وقبضت الشرطة على «أميمه» واحتجزتها في القسم  والتحفظ على الحقائب  التي كان يوجد بها الجثة المقطعة، ولكن لم تتعرف الشرطة على زوج «أميمة» ولا حتى سبب الوفاة ، وذلك بسبب حالة الجسد ، ولكن في الوقت نفسه، أبلغ مدير العمل التابع للشركة الذي يعمل بها «بيل» عن تغيبه عن العمل .
 
قامت الشرطة بتفتيش شقه «أميمة» على الفور والتي وجد فيها الكثير من أكياس القمامة وبها أجزاء أخرى من جسد «بيل» ، وفي عام 1992 بدأت محاكمه «أميمة» وحاول المحامي الخاص بها أن يقنع المحاكمة بأن ذلك القتل كان دفاعا عن النفس ، ولكن هذا لم يحدث ، وتم الحكم على «أميمه» بالسجن المؤبد مدى الحياة.
 
واعترفت «أميمه» للطبيب النفسي بأنها أكلت ضلوع زوجها ولكن أنكرت ذلك في المحكمة، وفي فترة السجن قدمت «أميمة» طلبين للإفراج عنها واحد عام 2006، والأخر عام 2011 ولكنهم قوبلا بالرفض . 
 
والآن «أميمة» متزوجة من رجل سبعيني ، وهي مازالت في السجن حتى الآن ومن المفترض أن تقدم بطلب للأفراج عنها مرة أخرى عام 2026 . 

 





2021 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)

مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  العقبة - بناية الملكية الأردنية - دوار هيا - هاتف وواتس اب 0796680068

البريد الالكتروني: khaled9773@gmail.com :: info@ahkelak.net