حلّ الفنّان رامي عيّاش، ضيفاً ببرنامج "واحد من الناس" عبر فضائية النهار، وتحدّث عن لحظة اكتشافه لورم في ظهره، وردّ فعله بعد تلقيه الخبر.
 
وعن تفاصيل الحدث، قال عياش إنه كان يتواجد في دبي مع أخوه شادي الذي لاحظ ورما في ظهره، وعندما عادا لبيروت اصطحبه للطبيب الذي أخبره أنه ورم سرطانى ويجب إزالته فورًا.

وأضاف عياش أن الخبر تسرّب من المستشفى في بيروت، ولم يكن لديه خبرة للتعامل مع الإعلام ولم يكن وقتها هناك مواقع التواصل الاجتماعي.

بعد انتشار الخبر، قرر عيّاش الذهاب للجبل وإغلاق هاتفه، ولفت أنّ حينها هاجمه البعض بإطلاق مثل تلك الشائعة سعياً وراء الشهرة.

وأشار إلى أنّ تسريب الخبر كان ضده لأنه وقتها كان ألبوم "يا مسهر عيني" حقق نجاحا كبيراً، واختتم قائلا إنه بعد تحليل الورم تبين أنه حميد.