Skip Navigation Links
                 الإثنين , 23 نيسان 2018 م
Skip Navigation Links
أحكيلك
الأربعاء , 10 كانون الثاني , 2018 :: 11:20 م
سر العلاقة بين الاردنيين والمخابرات العامة!

احكيلك - طالما كانت وسائل الاعلام الوطنية تحاول قدر جهدها الابتعاد عن الاشادة بجهود دائرة المخابرات العامة، لسببين رئيسين اثنين، أولهما، لغاية في صدرها ان لا يحسب النص "تزلفاً"، وثانيهما، ان الدور الوطني لجهاز المخابرات، يسمو حقيقة على الاحرف والنصوص، مهما بلغت بلاغة كاتبها وفصاحته ..

كما أن جهاز المخابرات، لم يكن يوماً باحثاً عن مكتسبات اعلامية، حال المؤسسات الوطنية التي تؤثر العمل بصمت، بعيداً عن الاضاءة والمايكروفونات، ولا غاية له سوى تحقيق أهدافه المتمثلة بالحفاظ على الامن الأردني، وهي أكبر جائزة للجهاز يسعى دوماً لنيلها، ولا يبتغي سواها.

من مفارقات الحالة الاردنية، خلافاً بمحيطه واقليمه، ان المواطن الأردني، لديه ثقة مطلقة بجهاز مخابراته، وقواته المسلحة، وأجهزته الامنية عموماً، خلافاً أيضاً لثقته في "أصحاب الياقات"، والساسة .. ويستشعر ذروة أمنه واطمئنانه، بهم، ويستمده منهم، على عكس علاقات مواطنين وشعوبا عربية، تتوجس خيفة وريبة، من أجهزة دولها المخابراتية، وتضعهم في خانة النفور ان لم يكن العداء، بينما، لا يمكن لأحد، بلوغ مرتبة الاحترام والتقدير والثقة، ولا المكانة في الوجدان الشعبي، كالتي يحظى بها جهاز المخابرات الأردني بضباطه وافراده ..

وحقيقة، ان لهذه العلاقة الاستثنائية، تاريخ طويل من التجارب، ودوراً وواجباً وطنياً كبيراً، لا أسمى، تكفل به جهاز المخابرات، بأبقاء الداخل الاردني آمناً سالماً، بعد فضل الله ورعايته، لينام أهليهم ليلهم وأعينهم قريرة، ونفوسهم مطمئنة، بأن كل ذرة من التراب الاردني، تحرسه سواعد لا أبذل أو أرجل ، وأن كل أردني وأردنية، تسهر عليهم عيون متيقظة، وزنود متأهبة، تترصد كل طامع حاقد، أو فاسد، ورجال نذروا أرواحهم لله وأوطانهم، كي يبقى الأردن آمناً، فناموا ليلكم، وسيروا في الارض نهاركم، ونحن ها هنا، نتكفل بكل متربص.

هذه هي الحكاية بالضبط .. وهذا شكل العلاقة الراسخة في أذهان الاردنيين وقناعاتهم تماماً.. والصورة الحقيقية لسر علاقة، بين من يَثق ويَحتَرِم، ومن يؤدي واجباً وطنياً سامياً، بكل تفان ٍ وايثار وأمانة، لا يسمو فوقها وعليها أمانة ولا واجب..

تاريخياً، هناك اشكالية في العلاقة بين المواطن والسياسي، وأزمة ثقة، طالما ظلت سائدة، رسّختها قناعات شعبية بفشل الساسة في ادارة شؤونهم، بسلطيتهم التنفيذية والتشريعية، وقناعات أخرى بهامش من الفساد، ساد وتمأسس، لمنافع شخصية ضيقة بحتة.. مقابل علاقة نموذجية موازية، بنيت على الاحترام، والثقة، بل الفخر، بين المواطن، والأمني العسكري ..

سر العلاقة، ربما لا يعرفه الا الأردنيين أنفسهم، وقد يستعصي الفهم على دول وأنظمة وشعوب محاذية، تحتكم للكرابيج والقمع والاقبية المظلمة، وهو ببساطة، ان المواطن الأردني، ترسخت لديه قناعات بان وجود رجل المخابرات، والأمن عموماً، مدعاة أمن وأطمئنان له، لا مدعاة خوف وشك وريبة، وهذا الامر، لم يكن وليد صدفة ولحظة، بل له أساسات ضاربة في الوجدان الشعبي، بالنهج الأمني الوطني الذي ما كان يوماً قمعياً، ولا استبدادياً، ولم ترق على يديه قطرة من دماء شعبه لا قدر الله، لا ولم يكن الا حزام الأمان الأول للمواطن، يسهر لينام، ويتعب ليرتاح، ويضحي ليهنأ ..

بطبيعة الامر، فان وعي المواطن الاردني، وتداركه ويقظته، وتنبهه للمخاطر المحدقة من كل حدب وصوب بوطنه، أسهم قدر الدهشة بمنَعَة الداخل الاردني، وحال دون نشوء فراغات، يمكن استغلالها من متربص، بزراعة أسافين داخلها، فأسند الشارع المهمة الأمنية، أيما اسناد، لذا، لا غرابة مطلقاً أذا سمعت مواطناً متحمساً يقول : نحن كلنا مخابرات !.

ورغم ان المفردة قد تعد مخالفة،إنما، لا خلاف فيها وعليها، ولا تفسر مقاصدها سوى في سياقاتها الوطنية، ولها مدلولات كبيرة وهامة جداً، تؤشر على مدى ثقة المواطن بمخابراته، وأجهزته الأمنية، فيتقمص في لحظة غيرة وطنية، دور قدوته !، ونموذجه الذي يحتذي، وينطق قاصداً كل ما في الكلمة من معنى : الاردنيون كلهم مخابرات ؟!.

وهو مطلقاً صادق، فالاردنيون كلهم يحرصون على وطنهم وأمنه، والأردنيون كلهم جنود عاهدوا الله وما بدلوا تبديلا، وهم المتأهبون للذود عن الاردن، طوعاً وحباً، اذا ما لاح خطب، او فكر - مجرد تفكير - ، طامع أو حاقد ..



إرسال إلى صديق
سر العلاقة بين الاردنيين والمخابرات العامة!'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com