الخميس , 07 شباط , 2019 :: 1:22 ص
النائب السعود يكتب: الفايز والعدوان يسطران لوحة وطنية مشرفة

احكيلك - كتب: النائب المحامي يحيى السعود 
 
سطر رئيس مجلس الاعيان دولة فيصل الفايز وبعده النائب محمود العدوان لوحة وطنية مشرفة عندما اكدا ان الجميع تحت القانون وفقا لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم واوراقه النقاشية في تعزيز دولة المؤسسات وسيادة القانون.

دولة فيصل الفايز أبى الا ان يسجل موقفا وطنيا تتوارثه  الاجيال عندما حمى القانون ببيانه الشهير الذي اصدره بعد حادثة احد ابناء عشيرته عندما اثار   الرعب في قلوب الناس على الدوار السابع وتصدت لهم قوة امنية اضطرت الى اطلاق النار عليه  اعتقد للحظة ان انتسابه لعشيرة حمر النواظر حامية العرش والوطن قد تعفيه من المساءلة القانونية  والامنية.
 
وبحكمته المعروفة ابرز دولة فيصل الفايز دور العشيرة كمنظومة اجتماعية تحفظ  النسيج الوطني  المرصوص وبصفتها واحدة من دعائم امن الوطن واستقراره وعزته وليس استغلالها كغطاء لممارسة سلوكيات مرفوضة من قبل اي عشيرة اردنية قبل ابناء الوطن برمته.

والحقيقة ان موقف الفايز المشرف تجاه وطنه ومن ثم الحفاظ على تاريخ عشيرته الناصع في الدفاع عن قضايا الأمة ودورها  الهام في  الثورة العربية الكبرى لنشر نور رسالة الهاشميين المصطفوية ضد الاستعباد والاحتلال والذل ساهم في تسهيل مهمة الاجهزة الامنية في حفظ الامن وتحقيق العدالة المجتمعية وفقا لتوجيهات سيد البلاد من خلال تعزيز سيادة القانون ودولة المؤسسات.

وحتى يكون الاردن واحة الامن والامان، يتوالى رجال عبدالله الثاني ابن الحسين في تسجيل مواقفهم الوطنية في صفحات التاريخ.

وهذه المرة النائب محمود العدوان حينما سلم نجله الى الاجهزة الامنية بعد اشتراكه في اطلاق الاعيرة النارية في مناسبة خلافا للقانون.

وما اقدم عليه النائب محمود العدوان ليس بموقف جديد او قرار غير متوقع، فهذا ديدنه وديدن ابناء عشيرة العدوان التي ما حملت السلاح الا دفاعا عن الوطن وعرشه واهله، وكانت دوما الى جانب ربان السفينة جلالة الملك عبدالله الثاني للتجديف بالوطن الى بر الامان دائما.

الفايز والعدوان بموقفيهما الوطنيين، لم يرسمان مشهدا ساميا لرفعة الوطن وحماية مؤسساته وافراده بالقانون، وانما اعادو للعشيرة مجدها التاريخي ودورها الحقيقي بانها  منظومة اجتماعية واخلاقية نثرت بين الناس تعاليم التسامح والرجولة والكرم والجود وحفظ الحقوق وعدم التطاول على مقدرات الوطن ولا على ممتلكات الاشخاص.

والى دولة فيصل الفايز والنائب محمود العدوان نرفع القبعات احتراما وتقديرا لهذه المواقف النبيلة التي تكرس بين الاردنيين خلقا وديدنا بان الوطن اغلى من الابن والدم والمال.