السبت , 05 أيار , 2018 :: 2:50 م
فأصلحوا بين أخويكم

احكيلك - كتب:  فارس الجوازنة

نداء من اعلى السماوات الى معلم البشرية وهاديها الى كل الخيرات ودونها في اشرف الرسالات بكلمات تسمو عن كل الانحرافات غايتها الانقاذ من الهلاك والوصول في البشرية لتطبيق اجمل العادات لتسير الحياة بطمئنينة وسكينة دون ضوضاءواخذ الحقوق واغتصابها من اجل مجاملات تسقط فيه الامة في الانحرافات والاتهامات ويعلو صوت الباطل على الحق وذلك اذا ما انحرفنا عن مسار الالهي الذي يحدد كيف تكون العلاقات والتي يجب ان تكون متمحوره ومنطلقة من قوله سبحانه (( إنما المؤمنون اخوة )) وبهذا الوصف العظيم لطبيعة الحياة الايمانية والتي نظمها لنا المشرع والمبنية على الاخوة التي تقوم على الحب والؤام بين ابناءالبشرية لاننا كلنا مؤمنون برب السماء ولكن ياتي العدو الاول للبشرية لينغص هذه العلاقة ويجد اصوات له بين الاخوة ويدخل ليمزق هذا الحب وهذا السلام ويهدم صومعة الامن الامان والؤام وهذه طبيعة عمله عندما يجد له رجال يستطيع ان يستفززهم بصوته فيتحركون نحو زرع الفتن وايقاد الخلافات والنزعات وياتي هنا التكليف الرباني ((فأصلحوا بين أخويكم )) وهذا التوجية والتكليف لا ننتظر بعده طلب من اي طرف للتدخل بل ان الواجب الملقى على عواتقنا ان نقوم بالاصلاح فورا لانه اذا لم نضطلع بهذا الدور هدمة القلعة الاخوية وتبدلت الى تناحر وساد الفساد في العلاقات بين العباد .
ولكل هذا كان الحرص من الحبيب المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه ان نبادر ونشمر لحل اي خلاف وذلك للبقاء على وحدة الامة والمحافظة على جمال صفها جاعلين قاعدتنا هي قوله صل الله عليه وسلم ((أنصر أخاك ظالما أومظلوما )) ان كان ظالما ضربنا على يده واوقفناه عند حده حتى لا يتمادى ويتطاول على خلق الله وهذا عين الاصلاح لا ان ننصره لفئوية او طائفية او عشائرية او حزبية .
ولكن هناك فريق لا يهدأ له بال ولا يقر له قرار ولا يستطيع العيش الا بين الطحالب والحفر ينفث على النار ويزيدها اشتعالا لا يهناء له عيش الا اذا ازدادت الخصومة ويكون كل ذلك أما لتنفيعات مادية او لوجاهات دنيوية فجعل له من الخبث منهجا ومذهبا بل انه اذا لم يستطيع افشاء الفتنة بين الناس اصبح ناقما ناقدا لاهل الخير والسعاة فيه يرميهم بالتهم ويعيب عليهم تحركهم متطاولا عليهم بالافاظ ما انزل الله بها من سلطان .
ورسالتي الى هذه الثلة الخيرة ان لا تلتفتوا لهؤلاء وابقوا ملبين لقول الحق سبحانه
(( واصلحوا بين اخويكم)) .